تلقى الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، صدمة كبيرة للغاية، بعدما أثبتت الأشعة التي أجراها سعد الدين سمير، مدافع الفريق، إصابته بقطع في وتر أكيليس، سيتسبب في غيابه فترة لن تقل عن 8 أشهر.

وكان اللاعب تعرض لإصابة قوية خلال مشاركته في مباراة فريقه أمام بلاتينيوم الزيمبابوي، بالجولة الثالثة من دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا، والتي أقيمت أمس السبت، على ستاد السلام، حيث لم يقدر اللاعب على الاستمرار في الملعب وغادره بعد مرور دقائق قليلة من انطلاق اللقاء.



وقال الدكتور خالد محمود، طبيب الفريق الأحمر، إن سعد سمير أجرى أشعة عقب المباراة مباشرة، أثبتت إصابته بقطع في وتر أكيلس.

وأضاف طبيب الأهلي أن اللاعب سيجري جراحة خلال الأيام المقبلة، مؤكدًا أنه سيتم تحديد موعد عودة اللاعب للتدريبات بناء على الرؤية الطبية للجراح الذي سيقوم بإجراء الجراحة للاعب.
Volume 0%

وبهذه الإصابة يواجه سعد سمير سوء حظ كبير للغاية، كونه عائدا من فترة غياب طويلة بسبب الإصابة التي كان تعرض لها في مواجهة صن داونز الجنوب إفريقي بذهاب دور الثمانية ببطولة دوري أبطال إفريقيا في النسخة الماضية، حيث كان أصيب وقتها إصابة قوية في الركبة، أبعدته لأكثر من 6 أشهر.



ويواجه الأهلي في الفترة الحالية أزمة كبيرة على الصعيد الدفاعي بعد غياب سعد سمير، بسبب الإصابات المتكررة للاعب رامي ربيعة، بالإضافة إلى عدم القناعة الفنية من جانب رينيه فايلر باللاعب ياسر إبراهيم.

ومن المقرر أن يسافر اللاعب إلى ألمانيا نهاية الأسبوع الجاري، حيث يسابق سمير عدلي، المدير الإداري بالأهلي، الزمن، لإنهاء إجراءات استخراج تأشيرة السفر للاعب، وذلك بعد المكالمة الهاتفية التي تمت بين خالد محمود، والطبيب الألماني، الذي أكد ضرورة سفر اللاعب بشكل سريع لإجراء الجراحة.