سقط نادي مانشستر يونايتد بهدفين أمام واتفورد متذيل الترتيب وواصل الشياطين الحمر السقوط أمام الصغار بغرابة هذا الموسم بالبريميرليغ سواء على أرضه أو خارج الديار.
وتسببت الهفوات الفردية من نجوم مانشستر يونايتد في سقوط جديد للفريق وأبرزهم دي خيا الذي بات عبئاً على فريقه بصورة كبيرة في المباريات.
صورة.. حسرة لاعبي مانشستر يونايتد عقب الخسارة أمام واتفورد
وهناك العديد من الدروس المستفادة جراء سقوط الشياطين أمام واتفورد الذي يعاني كثيراً من سوء النتائج هذا الموسم سوف نستعرضها عبر التقرير التالي.
1- قاعدة كرة القدم.. من لا يسجل يقبل
لاحت لمانشستر يونايتد فرصاً عديدة للتسجيل خاصةً في الشوط الأول إلا أن رعونة المهاجمين تسببت في إهدارها بغرابة دون تدخل من سولشاير لإنهاء تلك الأزمة السلبية المتكررة.
وكانت أبرز الفرص لقطة انفراد جيسي لينغارد لاعب الفريق الذي أطاح بالكرة أعلى المرمى على الرغم من انفراده الصريح بالمرمى وكاد من الممكن أن تنقلب الأمور لصالح فريقه في حالة تسجيل تلك الفرصة.
2- كارثة جديدة من دي خيا تُجهز على الفريق
Volume 0%
 
أبى ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد أن يخرج بشباك نظيفة ففي الشوط الثاني أخطأ برعونة وغرابة في كرة بالمتناول من مهاجم واتفورد إسماعيلا سار وبدلاً من أن يمسك بالكرة أودعها بشباكه في لقطة مثيرة وتكررت من قبل.

3- التهور يكلف الكثير
كلف التهور مانشستر يونايتد هدفاً ثانياً خلال المباراة بعدما قام آرون وان بيساكا ظهير الشياطين بعرقلة مهاجم واتفورد دون داعٍ داخل المنطقة واحتسبها الحكم ركلة جزاء على الفور.
وسجل تروي ديني هدف التعزيز لفريقه إثر هذه الركلة لتتصعب الأمور وتقضي على معنويات لاعبي الشياطين.

4- غياب ردة الفعل
انهار لاعبو مانشستر يونايتد تماماً عقب الهدف الأول لواتفورد حيث لم يظهروا أي ردة فعل أو الرغبة في العودة وأراحوا دفاعات المنافس تماماً.

5- حارس المرمى نصف الفريق
ظهر الفارق الكبير ما بين ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد وبن فوستر حارس واتفورد حيث تسبب الأول في خسارة فريقه بخطأ كارثي في حين تألق حارس واتفورد وتصدى للعديد من الكرات ببسالة ليقود فريقه إلى الفوز.