كان من المتوقع أن يجري المدرب زين الدين زيدان تغييرات كبيرة جدا في التشكيلة التي تواجه كلوب بروج في الجولة الأخيرة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، لكن ذلك لم يحدث.
التوقعات كانت بناء على أن النادي الملكي قد ضمن التأهل إلى دور الـ16 كما أنه استقر في المركز الثاني خلف باريس سان جيرمان بغض النظر عن مباراتيهما الأخيرتين في المجموعة، وهي فرصة لزيدان من أجل إتاحة الفرصة للاعبين غابوا الفترة الماضية.
الأكثر إثارة للتعجب أن ريال مدريد سيواجه فالنسيا في ميستايا وبرشلونة في كامب نو خلال أسبوع، وهي مباراتان شبه حاسمتين في الليغا التي يأمل مشجعو الميرينغي الفوز بها لكسر هيمنة الفريق الكتالوني.
لكن زيدان فاجأ الجميع بالتشكيلة التي واجهت بروج وطرحت أسئلة مختلفة.. أهمها:
لماذا كاسميرو مرة أخرى؟
تصوَّر المتابعون ألا يسافر لاعب الوسط البرازيلي من الأساس لمنحه الراحة الكافية، لكن زيدان فاجأ الجميع بإشراكه أساسيا ولمدة 90 دقيقة كاملة!
كاسميرو لعب جميع مباريات الموسم الحالي ولم يحصل على الراحة سوى لمدة 60 دقيقة فقط ضد ليفانتي، و60 دقيقة ضد غلطة سراي في دوري الأبطال.
يعتبر كاسميرو العمود الذي يحافظ على توازن الفريق، وإذا بحثنا فسنلاحظ أنه معرض للغياب عن الكلاسيكو إذا حصل على بطاقة صفراء في مباراة فالنسيا، ولذا فيمكن الاعتقاد أن زيدان قرر إشراكه ضد بروج وإراحته في ميستايا على أن يكون في كامل استعداده البدني حين يواجه برشلونة.

لماذا شارك كريم بنزيما ولماذا غادر؟
يعتمد زيدان بشكل شبه كامل على كريم بنزيما، وهو أفضل هداف للفريق في الدوري وفي دوري أبطال أوروبا واللاعب الوحيد القادر على منافسة ميسي في سباق الحذاء الذهبي، ولهذا السبب تفاجأ الكل بمشاركة ضد بروج قبل 3 أيام فقط من مواجهة فالنسيا.
غادر بنزيما الميدان قبل 15 دقيقة من نهاية المواجهة ضد بروج وأشرك يوفيتش، وهو قرار غريب للغاية من زيدان؛ إذ كانت النتيجة تشير إلى التقدم بهدفين لواحد وهي نتيجة لا تضمن الفوز.
فإذا كان إشراك بنزيما لمساعدته على كسر رقم راؤول في دوري الأبطال فلماذا غادر قبل أن يسجل؟
وإن كان إخراج بنزيما بهدف الحفاظ عليه خوفا من الإصابة فلماذا شارك من الأساس؟
 وإن كان إدخال يوفيتش بهدف منحه الثقة فلم لم يبدأ أساسيا ويحصل على وقت أطول؟ 

ما العلاقة مع بيل؟
تعافى بيل من الإصابة وسافر إلى بروج، لكن زيدان لم يشركه ولو للحظة علما بأنه لم يشارك في مباراة إسبانيول أيضا وقال المدرب الفرنسي إنه خيار فني.
ضد بروج كان يمكن أن يلعب بيل لإعادته إلى "الفورمة" التي كان عليها قبل الإصابة خاصة في ظل إصابة هازارد، ولأنه الجناح الويلزي كان حاسما في عديد المباريات.
اعتقد الأغلبية أن بيل سيلعب لنصف ساعة على الأقل في بروج من أجل تجهيزه لمواجهة فالنسيا.. لكن ما حدث يعيد السؤال المعتاد: ما طبيعة العلاقة بين بيل وزيدان؟ 

ماذا عن ناتشو؟
أصيب المدافع المجتهد ناتشو في الأول من أكتوبر، ومنذاك لم يلعب أبدا، على الرغم من اكتمال تعافيه منذ ثلاثة أسابيع.
مواجهة بروج كانت فرصة سانحة لمنحه دقائق لاستعادة لياقة المباريات لكنه ظل طوال التسعين دقيقة على مقاعد البدلاء، مع أنه حلٌ ممكن ومرجح لتعويض غياب الظهيرين الأيسرين مارسيلو وميندي في مباراة فالنسيا، إذ تعرض ميندي للطرد ولا يزال مارسيلو مصابا.
الآن سيتعين على زيدان إيجاد حل آخر ربما سيكون بإشراك ميليتاو في مركز الظهير الأيمن، وتحويل كارفخال إلى الرواق الأيسر، كما فعل سابقا ضد غرناطة.

اخفاء الاعلان
hide ads